تجديد التعاون بين جهد واورانج الأردن للعام 2020

وقعت حملة البر والإحسان التي ينفذها الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية (جهد)،  واورانج الأردن اليوم السبت، اتفاقية للتعاون بينهما للعام 2020.

وجاءت الاتفاقية، التي وقعتها المديرة التنفيذية لجهد فرح الداغستاني، والرئيس التنفيذي لشركة اورانج الأردن تيري ماريني، في إطار التعاون المستمر والشراكة الاستراتيجية بين الجانبين منذ عام 2001، في تنفيذ ودعم برامج الحملة المختلفة  

وتقدم شركة اورانج الأردن بموجب الاتفاقية، دعماً للعيادة الطبية المتنقلة في إطار برنامج “لمسة شفاء” الطبي لحملة البر والإحسان،  فيما تواصل دعم الحملات الطارئة ومساعدات الشتاء التي تنفذها الحملة وتستهدف الأسر العفيفة في مختلف مناطق المملكة ضمن برنامج “دروب الخير”، بالإضافة إلى تقديم 15 منحة دراسية ومنحتين للأشخاص من ذوي الإعاقة ضمن  برنامج “دروب العلم”.

كما تواصل اورانج الأردن للعام الحالي دعمها لبرامج الشباب المختلفة في الصندوق من خلال إذاعة فرح الناس المجتمعية ومراكز المرأة الرقمية.

وأكدت الداغستاني خلال توقيع الاتفاقية، اعتزاز الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية، بالشراكة المثمرة مع اورانج الأردن، مبينة أن هذه الشراكة تعد أنموذجاً يحتذى به للشراكات الحقيقية والفاعلة بين المؤسسات الوطنية المختلفة، بهدف تقديم المساعدة الانسانية للفئات المستهدفة.

كما أشادت الداغستاني، بالدعم المتواصل الذي تقدمه اورانج الأردن لحملة البر والإحسان، ومساهمتها في تحسين المستوى المعيشي للأسر المستفيدة، ودعمها لمبادرات جهد المختلفة، فضلاً عن مساهمة الشركة في تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات في الأردن، وترجمتها لمعاني المسؤولية المجتمعية.

بدوره عبّر ماريني عن اعتزازه بالشراكة الناجحة التي تجمع الشركة بجهد لأكثر من 15 عاماً، لما تركته من بصمة في حياة المستفيدين وإسهامها بشكل إيجابي في مسيرتهم التعليمية والعملية، مبيناً أن هذه الشراكة تنبع من إيمان الطرفين بأهمية تمكين المرأة والشباب في كافة أنحاء المملكة، عبر التركيز على الشمول الرقمي والتعليم في المجتمعات المحلية.

كما أكّد ماريني أن اورانج الأردن ستواصل جهودها لتعزيز التقدّم الاجتماعي والاقتصادي في المملكة، بما في ذلك البرامج والمبادرات التي تنفّذها وتدعمها بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني.

ويهدف برنامج دروب العلم لحملة البر والإحسان إلى مساعدة الطلبة من أبناء الأسر العفيفة التي تعاني ظروفاً معيشية واقتصادية صعبة في مختلف مناطق المملكة على إكمال دراستهم الجامعية وتسلحهم بالعلم والمعرفة لبناء مستقبلهم، فيما يقوم برنامج لمسة شفاء من خلال العيادة المتنقلة والفريق الطبي المتطوع في الحملة ونادي متطوعي اورانج  “نما”بتنظيم أيام طبية مجانية في المناطق النائية التي تعاني من تواضع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين فيها.

كما يستهدف برنامج ” دروب الخير” لحملة البر والإحسان الأسر العفيفة  في القرى والأرياف من خلال تقديم المساعدات الطارئة لها، والمساعدة في تحسين مستوى معيشتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق