طائرات أجلت مصابين من السفارة الأميركية ببغداد جراء هجوم صاروخي

سقطت ثلاثة صواريخ من أصل خمسة استهدفت مساء الأحد المنطقة الخضراء وسط بغداد، داخل حرم السفارة الأميركية مباشرة، وأصاب أحدها المطعم في وقت العشاء، بحسب ما أكد مصدر أمني لوكالة “فرانس برس”.

وبدوره أكد مصدر أميركي سقوط صواريخ داخل حرم السفارة الأميركية في بغداد.

وأشار إلى تحليق كثيف للطيران الأميركي في سماء بغداد وبالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء إثر الهجوم.

كما أكد هبوط مروحيات داخل مطار سفارة أجلت عدد من المصابين اللذين وقعوا بالهجوم.

وفي نفس السياق، نقلت وكالة “فرانس برس” عن مسؤول عراقي رفيع تأكيده إصابة شخص واحد على الأقل بجروح، ولم يتضح بعد إن كان مواطناً أميركياً أو موظفاً عراقياً يعمل في البعثة.

وتعرضت البعثة الدبلوماسية الأميركية لهجمات صاروخية عدة خلال الأشهر الأخيرة، لكن هجوم الأحد، وهو الثاني خلال أسبوع، كان في وقت أبكر من المعتاد. وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها عن إصابة مباشرة.

من جهته، أبلغ السفير الأميركي في العراق رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استنكار بلاده الشديد لقصف مبنى السفارة.

وقد استهجن عبد المهدي، في بيان صدر عنه مساء الأحد، استهداف السفارة الأميركية في بغداد في وقت سابق من الأحد، مؤكداً أن هذه الأعمال “مدانة وخارجة عن القانون”.

وأكد عبد المهدي أن “هذه الأعمال تضعف الدولة وتمس بسيادتها وبحرمة البعثات الدبلوماسية الموجودة على أرضها”.

واعتبر أن “استمرار هذا التصرف الانفرادي اللامسؤول يؤدي إلى الإضرار بالمصالح العليا للبلد وعلاقاته بأصدقائه ويحمل البلاد كلها تبعات وتداعيات خطيرة”.

وأضاف: “الحكومة تؤكد التزامها بحماية جميع البعثات الدبلوماسية واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك”.

وأهاب عبد المهدي بـ”بكل القوى الخيرة والمسؤولة الوقوف مع الحكومة بتنفيذ التزامات العراق لإيقاف مثل هذه الأعمال وكشف فاعليها وتحميلهم المسؤولية”.

وكشف أنه أمر القوات العراقية “بالانتشار والبحث والتحري لمنع تكرار مثل هذه الاعتداءات”، وباعتقال من أطلق هذه الصواريخ “لينال جزاءه أمام القضاء”.

وشدد عبد المهدي على أن “هذه التصرفات قد تجر العراق ليكون ساحة حرب خصوصاً في وقت بدأت فيه الحكومة بإجراءات تنفيذ قرار مجلس النواب بانسحاب القوات الاجنبية من البلاد”. (العربية)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق