قناة عبرية تكشف بنود “الصفقة الأمريكية”

كشفت وسائل الإعلام العبرية، مساء يوم الخميس، بنود خطيرة لـ”صفقة ترامب”، والتي تعتزم الإدارة الأمريكية نشر مبادئها خلال 24 ساعة القادمة وفق ما أعلنته واشنطن.

وبحسب القناة 12 العبرية، فإن البند الأول، أن تكون القدس كاملة تحت السيادة الاسرائيلية، بما فيها الأحياء العربية في القدس الشرقية وسكانها الفلسطينيون لهم ممثلين في احياءهم للتواصل مع البلدية المسئولة عن البنية التحتية للمدينة كاملة، لكن هؤلاء السكان يعتبروا جزء من الكيان الفلسطيني. أما البلدة القديمة والخوض المقدس فهو أرضا وسكان وغيره تحت السيادة الإسرائيلية وممر للمسلمين الفلسطينيين للصلاة في الاقصى.

وشمل البند الثاني، على إسرائيل أن توضح أهمية غور الأردن من الناحية الأمنية في المفاوضات، بما يضمن وضع قيود مباشرة وغير مباشرة لتحقيق الأمن.

البند الثالث، ضم جميع المستوطنات لإسرائيل بما فيها المعزولة.

وضم البند الرابع، عودة رمزية للاجئين للاراضي الفلسطينية، وليس لدولة إسرائيل.

أما البند الخامس فهو، لا ذكر لدولة فلسطينية بل المفاوضات هي التي ستحدد شكل الحكم فيما تبقى من الضفة وغزة

من جهته علّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على التقارير التي تتحدث عن تفاصيل أو توقيت نشر خطته للتسوية في الشرق الأوسط، المعروفة إعلاميا باسم ” صفقة ترامب “.

وكتب ترامب عبر “تويتر”: التقارير عن تفاصيل أو توقيت خطتنا للسلام في الشرق الأوسط، والتي لم يُكشف عنها، محض تكهنات.

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة تتطلع إلى الترحيب برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، وزعيم حزب “أزرق-أبيض” بيني غانتس في البيت الأبيض الأسبوع القادم.

هذه البنود التي كشفت عنها القناة 12 العبرية من المتوقع أن تجد ردود فعل غاضبة من قبل الفلسطينيين، الامر الذي دفع الجيش الإسرائيلي إلى رفع حالة التأهب في الضفة الغربية والقدس وعلى حدود غزة خشية من ردود أفعال فلسطينية على هذه البنود الخطيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق